التضليل الاعلامي الملعوب وكيف وقعت قناة الجزيرة بالفخ

508

كيف وقعت قناة الجزيرة بفخ فيديو ملعوب

ما حدث مع قناة الجزيرة قبل يومين بنشرها فيديو مظاهرات نزلة السمان يجعلنا ننتقل في الصراع الاعلامي الى صراع رقمي يعتمد أساليب التحايل على االمحتوى من خلال بناء محتوى مضروب من بدايته لنهايته ومن الممكن أيضا اللجوء لتقنيات التزوير العميق التي من الممكن ان تصنع فيديو لأي شخص ويتحدث بكلام لم يتفوه به يوما من الايام ويتم نشره على انه فضح لسر سياسي او اجتماعي او اقتصادي، فهذه التقنيات اصبحت الان برسم من يدفع ثمنا لها. وفي العودة لذات الفيديو موضوع هذه المقالة، نقول ربما لو قام بنشر ذاك الفيديو اي شخص او موقع الكتروني او قناة تلفزيونية مغمورة دون ان يتحقق منه أن يعطى عذرا أو يبحث له عن عذر، لكن ان يتم الامر بهذه الطريقة فهو غير مقبول على الاطلاق، الباحث في الامر والمتمرس والقناة التي لديها أذرع وخبراء في المحتوى ومراقبة وتحليل المحتوى وتقوم على صناعة برامج تفضح فيها الاسرار وتسقط مثل هذا السقوط لا مبرر لها أبدا، إلا ان يكون هناك اختراق من نوع ما في القناة سرب هذا الفيديو الى النشر عبر قنوات الجزيرة . وعلى الجانب الآخر وهنا أنا أتحدث كمحلل محتوى ومراقب للمحتوى ومنذ ان رأيت الفيديو اكتشفت انه ملعوب اعلامي لعدة اسباب أهمها :-

1- كل المظاهرات يتم تصويرها بكاميرا واحدة فقط وبالعادة كاميرا هاتف ذكي وفي كثير من الاحيان تكون جودة التصوير رديئة للغاية

2- الصورة في كل المظاهرات المصرية وغيرها عندما يتم التصوير بكاميرا هاتف او بكاميرا محمولة تهتز بيد المصور ولا تكون ثابتة كما كانت بالفيديو المذكور

3- جودة الفيديو كانت عالية وهذا لا يكون الا بتصوير كاميرا احترافية  

4- كل المظاهرات يتم تصويرها من جهة الظهر ولا يتم تصوير من الامام ابدا

5- في الفيديو الملعوب اكثر من كاميرا واكثر من مصور

6- في الفيديو التصوير من أمام ومن الميمنة والميسرة ومن الخلف وهذا يثبت ان الفيديو ملعوب ولا يمكن ان يتم تصويره من خلال هاتف ذكي

7- درجة التجاوب مع صوت من يقود الهتاف درجة كبيرة جدا تدعوا للشك  ليصل درجة عالية جدا تجعل الامر مريب لا ومريب جدا.

8- المرحلة المقبلة مرحلة كسر رأس اعلامية والجميع يتسلح بمختلف انواع الاسلحة الرقمية وغير الرقمية ويقوم بتشكيل جيوش خاصة وخلايا سوداء رقمية خاصة ومن هنا أنصح قناة الجزيرة ببناء فريق رقمي خاص يحلل كل محتوى يصل اليها حفاظا على مصداقيتها لدى الجمهور العربي على ان لا يكون مخترق.

رأي تقني من رائد سمور صانع ومحلل ومراقب محتوى رقمي